From 9 am to 8pm. Closed on Friday.

مركز طبي نادي الشباب يفـتح أبــــوابه لكل الرياضيين

news12

قصّ رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، حميد محمد القطامي، ونائب رئيس مجلس دبي الرياضي، مطر الطاير، أمس، شريط افتتاح مركز الفيفا الطبي المتميز في نادي الشباب بدبي، المتخصص في علاج الإصابات الرياضية، بحضور عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم رئيس اللجنة الطبية في «فيفا»، ميشيل دوغ.

وأكد رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، سامي القمزي، أن مركز الفيفا الطبي المتميز، الذي أعلن عن افتتاحه رسمياً، أمس، صُمم وجُهز وفقاً للمركز الطبي الموجود في نادي برشلونة الإسباني، وبالشراكة مع مستشفى القرهود في دبي.

وأضاف القمزي، في تصريحات صحافية، أن هذا المشروع ستكون أرباحه بالشراكة مع مستشفى القرهود مناصفة، لافتاً إلى أن المستشفى تحمل قيمة إنشاء المركز.

fifa

وحضر الافتتاح أيضاً، أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إبراهيم عبدالملك، ورئيس اتحاد كرة القدم، مروان بن غليطة، وأمين عام مجلس دبي الرياضي، سعيد حارب، وأمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، عارف العواني، ومدير عام قناة دبي الرياضية، راشد أميري، ورئيس اتحاد كرة القدم السابق، يوسف السركال.

وقال القمزي: «عملنا خلال آخر عامين على أن يكون المركز مقصوراً على لاعبي نادي الشباب، ولاحظ الجميع أن أياً من اللاعبين لم يسافر إلى الخارج لتلقي العلاج أو التأهيل، ما يؤكد أن المركز مؤهل بشكل كامل لعلاج الإصابات في الملاعب».

وأشار إلى أن المشروع سيُطلق، اليوم، بالنسبة لبقية أندية الدولة والفرق الوطنية في كل الألعاب والاتحادات الرياضية، وكذلك للأشخاص العاديين الراغبين في العلاج من الإصابات المختلفة، وفقاً لبطاقات العلاج التأمينية.

وألمح القمزي إلى أن مركز الفيفا الطبي المتميز سيوفر مبالغ كبيرة على الرياضيين بشكل عام، بدلاً من السفر إلى الخارج وكلفته العالية، إلى جانب عنصر الوقت الذي سيساعد الرياضيين على العودة بأسرع وقت إلى الملاعب، مشدداً على أن الأجهزة الطبية في الأندية والفرق الوطنية سيكون بوسعها متابعة لاعبيها أولاً بأول.

وأوضح القمزي أن «المركز الطبي المتميز في نادي الشباب حاصل على اعتماد (فيفا) منذ ديسمبر 2015، ويعد من أحدث المستشفيات بدبي التي توفر الخدمات الطبية على مدار الساعة بكامل أيام الأسبوع، وقد راعينا تزويد المركز بالمختصين من الرجال والسيدات للتعامل مع جميع الفئات».

وتابع: «المركز يضم نحو ستة أجهزة للتأهيل غير موجودة في الدولة، وتعد من أحدث الأجهزة على مستوى العالم، ويمكن القول إننا انتهينا من نحو 90% من خدمات هذا المشروع».

ولفت إلى أن المركز يشتمل على أربعة أقسام، الأول للعلاج الطبيعي، والتأهيل، والثاني متخصص للاستشفاء واسترجاع اللياقة بعد المباريات من خلال توفير العلاج بالماء والبخار والتدليك، وهناك قسم قياس المؤشرات اللياقية وتطوير الأداء الرياضي، وأخيراً قسم البحوث العلمية الذي يقوم بتنظيم دورات تكميلية ومؤتمرات وورش عمل للعاملين في مجال الطب الرياضي بالدولة.

الطاير: صرح طبي يضاف إلى البنية الرياضية في دبي

news13

أشاد نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، مطر الطاير، بالخطوة التي قام بها نادي الشباب، وبارك للمسؤولين في النادي افتتاح المركز الطبي الأول من نوعه في الدولة، والمعتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم، موضحاً، في تصريحات صحافية، أن هذا الصرح الطبي الرياضي، يساعد على اكتمال نجاح المنظومة الرياضية، وقال: «دبي مدينة سياحية رياضية، إذ إن الرياضة جزء من اهتمامات القيادة الرشيدة من ناحية دعم البنية التحتية بكل ما يعطي الإضافة على المستويات كافة، خصوصاً أن دبي عودتنا على تميزها في جميع المجالات».

وتحدث عن الفائدة من هذا المركز الطبي موضحاً: «الإصابات لها أسباب عادة، أحياناً تكون بسبب الطبيب والجهاز الطبي، أو تدريبات اللياقة تكون ذات حمل زائد على اللاعبين، أو عدم اهتمام اللاعبين أنفسهم بالحفاظ على سلامتهم، من خلال السهر واتباع نظام غذائي خاطئ، في المقابل تأتي مرحلة العلاج، التي تكون على مراحل عدة، ولها أهمية كبيرة، حتى تسير بالشكل السليم، ويتعافى اللاعب المصاب من إصابته بصورة صحيحة».

وتابع: «هذا المركز لديه إمكانات كبيرة تساعد على تطبيق النظام الصحيح للعلاج من الإصابات، إضافة إلى وضع برنامج إعدادي جيد تحت أيدي أطباء مختصين في الإصابات الرياضية، ما يسهم في عودة اللاعب أو المصاب إلى الملعب سريعاً، وأرى أن هذا المشروع سيدعم الأندية والرياضيين والاتحادات الرياضية في الدولة بصورة كبيرة، خصوصاً أن أهم نقطة فيه أنه معتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي لن يعتمد مركزاً طبياً إلا إذا كانت مواصفاته على أعلى مستوى، ومطابقاً للمعايير الدولية المعتمدة من (فيفا)».

وعن فائدة المركز الطبي في علاج مختلف أنواع الإصابات، قال: «كما ذكرت؛ الاتحاد الدولي لن يعتمد هذا المركز إلا لأنه تم تجهيزه بأعلى المواصفات، وبوجود أشخاص مؤهلين ومتخصصين في الإصابات الرياضية، أما بالنسبة إلى أنواع الإصابات وأسبابها فلها أسباب عديدة، قد تكون نوعية العشب، أو أن الملعب ليس مطابقاً للمواصفات، وأحياناً أشياء بسيطة قد تتسبب في إصابات اللاعبين، على سبيل المثال أن أرضية الملعب مبللة، ما يسهم في سقوط اللاعب وإصابته، بينما عندما لا يلعب اللاعب عدداً معيناً من المباريات، أو تكون فترة الإعداد غير كافية، فهذه الأمور تسهم في زيادة معدل الإصابات».

ورداً على سؤال حول حذو بقية أندية دبي حذو نادي الشباب في إنشاء مركز طبي لعلاج الإصابات، قال: «المركز الطبي عبارة عن مشروع خاص بين نادي الشباب ومستشفى القرهود، وتحت مظلة القانون الذي يحمي الجميع، وهو المشروع الأول من نوعه في الدولة، وأعتقد أن هناك مشروعات في قطر والسعودية، وأتمنى أن يكون هناك فرع في بر دبي، إذ أتوقع نجاح هذا المشروع لأنه على الأقل سيضمن علاج العديد من الحالات والإصابات، وأنا من بين الأشخاص الذين سيحضرون مباشرة إلى هنا في حال التعرض لأي إصابة رياضية، خصوصاً، كما قلت، أن المركز الطبي اكتسب الثقة والصدقية من خلال اعتماده من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم».

Comments are closed.